* سلاح معلوماتي ضد مرض السكري في الخليج العربي * حـــيــاة صـحـيـة مع داء السـكــري
القضية الحالية

 تقع مسؤولية الإصابة بمرض السكري كاملة على عاتق المريض نفسه
 ما هي أنواع الأطعمة التي يجب التقيد بتناولها إذا كنت مصابا بمرض السكري؟
 عشر خطوات أساسية للوصول إلى وزن مثالي والحفاظ عليه من أجل تجنب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  ذوي الاحتياجات الخاصة في حاجة أكبر إلى بذل الجهود

ديبا سري

رأي الدكتور عبد الرازق علي المدني
 
USEFUL LINKS
Oman diabetes Association
American Diabetes Association
IDF MENA Chapter
Emirates Diabetes Society
Kuwait Diabetes Society
Rashid Centre for Diabetes and Research,Ajman
                   By Joy Pepe,RN, BSN CDE WOCN CFN ( Published November 2010)

إذا كنت من المصابين بمرض السكري، أو كان أحد أقاربك مصابا به، فقد تتساءل: ما هي الأطعمة المناسبة لكي أتناولها؟ وسؤال كهذا لا يهمك أنت وحدك فقط، بل يبحث الكثيرون غيرك ممن أصابهم المرض عن إجابة شافية له.

ومن الأخبار السعيدة التي قد تخل الفرحة والسرور إلى قلب مريض السكري أنه مازال بإمكانه أن يستمتع بتناول معظم الأطعمة التي يحبها، فطالما أنك تدرك أن هناك أنواع معينة منها يمكن أن تؤثر في سكر الدم لديك، فسوف يمكنك أن تأخذ قراراتك المتعقلة فيما يخص أنواع الأطعمة التي يمكنك أن تتناولها دون أن تؤثر على حالتك المرضية.

وبالرغم من أن معظم الأطعمة تسبب رفع معدلات السكر في الدم، فمن المهم أن تدرك أن الطعام ليس مسؤولا وحده عن رفع هذه المعدلات، فنشاطك البدني والأدوية التي تتناولها لهما دور كبير في هذا الخصوص، ولكن لنبدأ بالطعام أولا.

مما لاشك فيه أن الطعام يسبب ارتفاع في مستويات السكر في الدم، كما أن هناك أنواع معينة من الأطعمة تسبب ارتفاعا أكثر من غيرها.؟ ويحتوي الطعام الذي نتناوله على ثلاث عناصر غذائية هي: المواد الكربوهيدراتية، والمواد البروتينية، والدهون.

أولا: المواد الكربوهيدراتية:

تتسبب المواد الكربوهيدراتية في رفع معدلات السكر في الدم أكثر من غيرها من المواد البروتينية والدهون. ولكن لا يعني ذلك أبدا إننا يجب أن نتوقف عن تناولها لانها تسبب ارتفاع معدلات السكر في الدم، ولكن كل ماهو مطلوب من مريض السكري أن يقلل من الكميات التي يتناولها فقط. وهناك بعض أنواع الأطعمة التي تحتوي على مواد كربوهيدراتية صحية، وهناك البعض الآخر ضار.

فالخضروات والفواكه مثلا تعد من الكربوهيدرات، وكذلك البقول مثل الفول وجميع أنواع الحبوب من المواد الكربوهيدراتية الصحية، كما أن الخضروات التي تحتوي على نسبة قليلة من النشا، مثل العدس، والقرنبيط، وبراعم القرنبيط، والبروكلي، والكرفس، والفاصوليا الخضراء، والفطر تحتوي على كميات من الكربوهيدرات اقل من تلك الموجودة في خضروات مثل البسلة والبطاطس.

كما تعد الفاكهة من العناصر الغذائية المفيدة والصحية بالنسبة لمريض السكري، ومع ذلك فان الإفراط في تناولها قد يؤدي إلى رفع مستويات السكر في الدم، فاحرص على أن تتناول فقط حبة من التفاح أو البرتقال أو الكمثرى في حجم كرة التنس تقريبا. وتذكر أن التوت من الفواكه التي لا تسبب أي زيادة في معدلات السكر مثل باقي أنواع الفاكهة.

فتناول مقدار كوب مملوء بالتوت يعد شيئا جيدا، ويفضل ألا تتناول أكثر من نوع واحد من الفاكهة مع كل وجبة عادية أو خفيفة. ولايعني ذلك أبدا انه من الضروري أن تتناول الفواكه مع كل وجبة من وجباتك المعتادة، ولكن إذا فعلت ذلك فاحرص على أن تكون فاكهة واحدة فقط.

كما يعد الفول من المواد الكربوهيدراتية الجيدة والمفيدة بالنسبة لمريض السكري، إلا انه يجب عدم الإكثار من تناوله لأن كميات كثيرة منه قد تتسبب في رفع معدلات السكر في الدم، وعليه فان ملء نصف كوب من الفول يعد مقدارا مناسبا تماما.

أما الأرز فهو من المواد الكربوهيدراتية التي تتسبب في رفع معدلات السكر في الدم، خاصة إذا تناولت كميات كبيرة منه، لذا يجب عدم الإفراط في تناوله، فثلث أو نصف كوب من الأرز المطبوخ يعد كافيا ومناسبا من الناحية الصحية.

ومما لاشك فيه أن كل أنواع الحبوب مثل الشوفان والكينوا والشعير، وجميع المخبوزات المصنوعة من الحبوب تعد ذات فائدة عظيمة لمريض السكري، شريطة عدم الإكثار من تناولها والاعتدال في أكلها لأنها أيضا من المواد الغذائية التي ترفع مستويات السكر في الدم، لذا فان تناولك للحبوب المطبوخة يجب ألا يزيد عن ملء نصف كوب.

أما بالنسبة للخبز فيكفيك قطعة واحدة منه أو حتى نصف قطعة فقط، وتذكر أن الخبز المصنوع من الحبوب يعد أكثر فائدة من ذلك المصنع من الدقيق الأبيض. كما تعد الحلوى مثل سكر النبات والكعك والفطائر والبسكويت والآيس كريم أيضا من المواد الكربوهيدراتية الغير صحية بالنسبة لمرضى السكر، ولكن يمكن للمريض اختيار نوع واحد منها يتناوله على فترات متباعدة جدا. ويجب أن يكون حريصا في مقدار ما يتناوله من الحلوى وحول أوقات تناولها.

وهناك طريقة جيدة يمكنك من خلالها الإقلال من كميات الحلوى التي تتناولها، وهي أن تنظر الكميات التي تتناولها الآن ، وتقدرها، فإذا كنت تتناول قطعة كبيرة من الكعك مثلا، فحاول أن تجعلها نصف قطعة. وإذا كانت هناك مناسبة واضطررت إلى تناول طعامك خارج المنزل، فإنه من الأفضل أن تتناول الحلوى مشاركة مع رفقائك ولا تتناولها وحدك. وإذا كنت ممن يحرصون على أكل الحلوى بصفة يومية، فيجب عليك تناول كميات قليلة منها، كما يفضل أن تأكلها يوما بعد يوم وليس يوميا. فهذه الإجراءات البسيطة يمكن أن تحث اختلافات كبيرة ومفيدة بالنسبة لمرضى السكري.

اما بالنسبة للمشروبات فالكثير منها غني بالمواد الكربوهيدراتية أيضا، ولا يستثنى منها حتى اللبن والعصائر والصودا والمشروبات الرياضية، وكلها تتسبب في رفع معدلات السكر في الدم.

فإذا أقدمت على شرب اللبن فيجب ألا تزداد الكمية عن خمسة عشر جراما ( كوب سعته 8 أوقيات). وتقل الكمية إذا أقدمت على شرب العصائر إلى أربعة أوقيات فقط، أي نصف كوب.

والجدير بالذكر إن تناول الفاكهة أفضل من شربها كعصير، فإذا أكلت برتقالة واحدة، فلن تتسبب في رفع مستويات السكر في دمك، في حين إنك إذا عصرتها فسوف يؤدي ذلك الى رفع مستوى السكر في الدم.

وبالنسبة للصودا العادية فهي تعد من المشروبات التي تتسبب في رفع مستويات السكر، على عكس الصودا الخالية من السكر.
أما بالنسبة للمشروبات الرياضية، فربما تتسبب في رفع مستويات السكر في الدم إذا كانت محلاة بالسكر.
ويفضل لمريض السكر شرب الماء ومياه الينابيع الطبيعية والشاي والقهوة.

ولكن كن حريصا، فما تضعه في كوب الشاي أو فنجان القهوة له أهمية كبيرة، فمن الأفضل تناولهما بدون أي تحلية، وإذا لم تكن القهوة السادة أو الشاي غير المحلى بالسكر من الأشياء المحببة إليك، يمكنك إضافة القليل من اللبن وبديل من بدائل السكر. ويحب البعض من الناس إضافة القرفة، ويعد هذا اختيارا جيدا شريطة أن تكون القرفة فقط دون أي إضافات أخرى.

وإذا كان لابد من وضع السكر معها فيجب ألا يتجاوز مقدار القرفة والسكر معا ملء ملعقة شاي صغيرة.

والجدير بالذكر إن شاي الأعشاب مفيد جدا فحاول تجربته، فأنواع كثيرة منه لها مذاق مسكر بدون إضافة أي من المواد السكرية إليه. وفي الأجواء الحارة سوف تستمتع كثيرا بتناول الشاي المثلج غير المحلى وكذلك القهوة المثلجة.

ولاحظ الكثير من الناس انخفاض مستويات السكر في الدم وتناقص وزنهم بعدما قللوا من تناول المشروبات المحلاة بالسكر وأكثروا من شرب المياه والشاي والقهوة بدون تحلية.

المواد البروتينية:

لا تتسبب المواد البروتينية في رفع مستويات السكر في الدم بنفس الدرجة التي تسببها المواد الكربوهيدراتية، ولكن الإفراط في تناولها قد يؤدي إلى نفس النتيجة.

وتوجد البروتينات بكثرة في لحوم الحيوانات، والدواجن، والأسماك، ولحوم الديك الرومي، ولحم البقر والضأن، والبيض والجبن، ومنتجات فول الصويا مثل المرق.

ويجب أن يكون حجم وجبة البروتين فقط ثلاث أوقيات أي بحجم كف اليد. كما يفضل تناول كل هذه الأطعمة مشوية أفضل بكثير من قليها. فالأطعمة المشوية تساعد كثيرا في الحفاظ على مستويات معتدلة لسكر الدم، كما أنها لا تتسبب في زيادة الوزن، إضافة إلى أنها مفيدة للكولسترول.

 

   
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
شروط الاستخدام وحقوق الملكية
إن هذه المجلة وما تحتويه من نصوص وصور ومعلومات وتفاصيل إنما لغرض المعلومات العامة والإطلاع الشخصي فقط. والمجلة ليس الهدف منها ولا مما تحويه أن تكون بديلا للنصائح الطبية المتخصصة، أو للتشخيص الطبي أو العلاج بأي حال من الأحوال. ونقر نحن الناشرون بأن النصيحة التي يقدمها مقدمو الرعاية الصحية لها أهميتها الكبرى خاصة إذا كانت لديك أية استفسارات حول موضوعات طبية. كما نحذر من إهمال النصيحة الطبية المتخصصة أو التأخير في طلب العلاج من مرض ما، بسبب إطلاعك على محتوى المجلة. وروعيت الدقة البالغة في كتابة محتوى المجلة، وليس بالضرورة أن تكون الآراء ووجهات النظر التي تضمنتها خاصة بالناشرين. وننوه بان ملكيتنا للعلامات التجارية معترف بها من قبل السلطات المختصة، وعليه فانه لا يجوز نسخ أي جزء من المجلة أو من محتوياتها أو استنساخها أو توزيعها أو استخدامها دون إذن كتابي من الناشرين. جميع الحقوق محفوظة.
 
Copyright©dplme.com, All rights reserved. Contact Us